الصحة
أخر الأخبار

الاغذية المقوية للمناعة

الاكلات المقوية لجهاز المناعة

الاغذية المقوية للمناعة

الاغذية المقوية للمناعة

المناعة، هي الجهاز المسئول عن حماية الجسم من الكائنات الدقيقة التي تحاول التسلل بداخله، وكلما ازدادت قوتها، سوف تقل فرص الإصابة بالأمراض، والعكس صحيح، فهل من طريقة تزيد من كفاءة الجهاز المناعي، وتحفزه على إنتاج المزيد من الأجسام المضادة للفيروسات؟

تقوية جهاز المناعة ضد فيروس كورونا
تقوية جهاز المناعة ضد فيروس كورونا

الاغذية المقوية للمناعة

الاغذية المقوية للمناعة

1- عصير التفاح والجزر والبرتقال

تحتوي هذه الفواكه على العناصر الغذائية المهمة مثل فيتامين أ، فيتامين ب6، فيتامين ج ، البوتاسيوم وحمض الفوليك، ويساعد هذا المزيج الجسم على حماية نفسه والمحاربة ضد العدوى.

2-الفراولة وأنواع التوت

هي غنية بالأنثوسيانين الذي يعد مادة عضوية لونية تظهر بألوان تتدرج بين الأحمر والبرتقالي. فالأنثوسيانين يتميز بخصائصه المضادة للالتهابات. وأظهرت الدراسات أن التوت يحد من الالتهابات المرتبطة بمخاطر أمراض القلب.

3-القرنبيط واللفت والملفوف

تؤدي هذه الخضار الورقية دوراً كبيراً في الوقاية من أمراض السرطان. وتأتي هذه الميزة في ظل احتوائها على مركب السولفورافان الذي يعد مضاداً للسرطان والالتهابات.

4-الثوم

يحتوي الثوم على مركب الأليسين ( Allicin)؛ وهو مُضادّ حيوي قوي يُفرَز عند مضغ أو طحن حبة الثوم، وقد شاع

استخدام الثوم كمُضادّ للبكتيريا، وعامل مُضادّ للفطريّات، ومُعقم، بالإضافة إلى أنّه قد يُساهم في تنشيط جهاز

المناعة لمساعدته على مُقاومة بعض الفيروسات، والكائنات الحيّة الدقيقة، وقد أشارت مراجعة نشرتها مجلّة

Journal of Immunology Research عام 2015 إلى أنّ الثوم يمتلك خصائص مناعيّة ومُضادّة للالتهابات، مما

يُمكنه من المساعدة على تغيير تركيب السيتوكينات المُحرضة على الالتهاب ( Cytokine)، بالإضافة إلى تنشيط الخلايا المناعيّة.

5-الأطعمة الغنيّة بفيتامين ج

يُعدّ فيتامين ج مُضادّ أكسدة مرتفع التأثير، ويدخل في العديد من العمليّات الحيويّة في الجسم والّتي يمكن أن تُساعد على تحسين تأثير جهاز المناعة، وبناءً عليه فإنّ الكميّة الغذائيّة المرجعيّة له تفوق الكميّة الغذائيّة المرجعيّة للعديد من الفيتامينات الأُخرى بمئات المرّات، ومن الجدير بالذكر أنّ استهلاك 100-200 مليغرامٍ يومياً من فيتامين ج من قِبل الأشخاص الأصحاء يُعدُّ كافياً لتغطية الاحتياجات اليوميّة منه لتقليل خطر الإصابة بالأمراض المُزمنة، ويجدر التنبيه إلى أنّ قدرة الجسم على تخزين الفيتامينات الذائبة في الماء كفيتامين ج قليلة، ولذلك يُفضّل الحصول على هذا الفيتامين من مصادره باستمرار لتقليل خطر الإصابة بنقص فيتامين ج،[٤] ونظراً إلى أنّ هذا الفيتامين مُضادّ للأكسدة أي أنّه يقلل من الجذور الحرّة في الجسم، وبالتالي فإنه قد يُساعد على خفض خطر الإصابة ببعض السرطانات وأمراض القلب أو تأخير حدوثهما، كما يُساهم في المحافظة على الصحة مع التقدم بالسن، ومن الأطعمة الغنية بفيتامين ج: الفواكه الحمضيّة، والطماطم، والبطاطا، والفراولة، والفلفل الرومي الأخضر والأحمر، والبروكلي، وكرنب بروكسل، والكيوي، وغيرها.

6-الأسماك

تحتوي الأسماك الدهنية على أوميغا ٣، مثل السلمون، والماكريل، والتراوت، والتونة ألباكور، والرنجة. كما أن

دهونها الصحية تمنع الإصابة بالالتهابات التي تسبب أمراض القلب.

7-الزنجبيل:

الزنجبيل يُساهم في تحسين نسبة كبيرة من الحالات الصحيّة المرضيّة نظراً لخصائصه المناعية، والمُضادّة

للالتهابات؛ وبالتالي فإنّه قد يُخفّف آلام العضلات بعد مُمارسة الرياضيّة الشديدة.

8-الشاي الأخضر

يساعد الشاي عادةً في الحفاظ على صحة الأسنان واللثة. وتعمل مركبات الشاي الأخضر على الحد من نمو

البكتيريا الضارة بالفم وتخفيف التهاب اللثة، والحد من أمراضها.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى